مكتبة دار الهدى
بروليدرز
الاستاذة اشواق علي
 
وصف
الأستاذة وفاءالاستاذة ام احمددكتور لغة انجليزيةدكتورة الكيمياءالاستاذة صفاء
الاستاذة بهجةالأستاذة سارةالاستاذة جوهرةالاستاذ حسن ابو شريفالاستاذ اسامة عبدالرحمن
الاستاذ نور الدينالاستاذ علي عبدالعظيمالاستاذة ايمانالاستاذة مشيرة
الاستاذة مي العوضيالاستاذة دعاءالاستاذ عماد السقامساحة إعلانية متاحةمساحة إعلانية متاحة
الاستاذة هالةالاستاذة سناء عبدالباقيمساحة إعلانية متاحة

 

 


العودة   منتديات سكاو > الأقسام الخاصة > الأقسام العامة > منتدى بقلمي
   
   


منتدى بقلمي المقالات والموضوعات بـ أقلام الأعضاء فقط .

مثال على اصلاح القلب

منتدى بقلمي

إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
منتديات طلاب وطالبات جامعة الملك عبد العزيز منتديات طلاب وطالبات جامعة الملك عبد العزيز
  #1  
قديم 08-05-2015, 08:13 PM

الورّاق الورّاق غير متواجد حالياً

جامعي

 
تاريخ التسجيل: Sep 2014
الكلية: أخرى
التخصص: باحث
نوع الدراسة: متخرج - انتظام
المستوى: متخرج
البلد: استراليا
الجنس: ذكر
المشاركات: 10
افتراضي مثال على اصلاح القلب


السلام عليكم

في البداية كان الموضوع (اصلاح القلب قبل اصلاح الأفعال السيئة)،وبعد ذلك سؤال عن كيفية اصلاح القلب في هذا الرابط

وهنا مثال لهذا الموضوع بعد سؤال من أحد القراء

مثلا الإصلاح التربوي ، فأمامك طريقين ، إما عن طريق الإجبار والتهديد بالقوة واستعمالها ، أو طريق الإقناع والتفهيم، إذا نجحت الطريقة الثانية فالمعنى أنه صار عنده نوع من صلاح القلب وهكذا ..

فكلما كان هدفنا الإصلاح من الداخل كانت النتيجة أفضل ، والإصلاح من الداخل يحتاج الى وضوح الرؤية ، وهذه تحتاج الى التفكير والأخذ والعطاء ، أي الى الحوار البناء والجدال بالتي هي أحسن ، كثير من الناس لا يهتمون باصلاح القلب لأنه يحتاج الى صبر ولأن نتائجه ليست بنفس الدرجة عند الجميع ، ويقبلون بالإصلاح الشكلي بحيث لا يرون مايزعجهم ولا يهتمون بالدواخل ، فهمهم إصلاح السلوك وليس إصلاح النية ، حتى التربية الحديثة وعلم النفس تدور حول السلوك أكثر من القلب ، صحيح أنه لا أحد يطلع بالكامل على نيات الناس ، لكن علينا أن يكون عملنا موجه لإصلاح النيات دون ارتباط بالنتائج ، فالمُصلح الحقيقي لا ينظر الى النتائج بينما التربية والتعليم تنظر الى النتائج ، فالمفروض هو نجاح الهدف والطريقة بغض النظر عن النتيجة .


ومن الأخطاء الكبرى في التربيه هو جعل الكل هدفاً للإصلاح ، وقياس النتائج بالعدد وكأن الإنسان ليس مخيّر، واعتبار أن من الممكن اصلاح الناس جميعا على اعتبار أن البيئة تؤثر في الإنسان وهي وجهة نظر الماديين بينما القران قال لنبيه (انك لا تهدي من أحببت ولكن الله يهدي من يشاء ) ، ولذلك الله يقول ( وذكر أنما أنت مذكر-لست عليهم بمسيطر) فلا أحد يلزم الا ليحصل على نتائج بائسة معنويا وان كانت تبدو جيدة ظاهريا ، على الأقل في قطاع كبير من العينة ، وعلم التربية والبرمجة اللغوية وعلم الاجتماع وعلم النفس كلها تعتمد على نتائج مادية - أي الحادية - في أساسها ونظرتها للإنسان .

 


توقيع الورّاق  

مدونة الورّاق وتويتر وفيس بوك

ابحثوا عنها في محركات البحث

 

رد مع اقتباس

 

إضافة رد

أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

 

 


الساعة الآن 09:32 PM


Powered by vBulletin® Version 3.8.9 Beta 3
Copyright ©2000 - 2017, vBulletin Solutions, Inc.
Ads Organizer 3.0.3 by Analytics - Distance Education

أن كل ما ينشر في المنتدى لا يمثل رأي الإدارة وانما يمثل رأي أصحابها

جميع الحقوق محفوظة لشبكة سكاو

2003-2017