منصة برنتلي
 



InstagramTwitterSnapChat


 
وصف

 

 


العودة   منتديات سكاو > الكليات الجامعية > منتدى كليات البنات > منتدى كلية التربية للبنات
   
   


معايير تقويم المناهج

منتدى كلية التربية للبنات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
منتديات طلاب وطالبات جامعة الملك عبد العزيز منتديات طلاب وطالبات جامعة الملك عبد العزيز
  #1  
قديم 02-05-2021, 07:20 PM

اعتز بديني اعتز بديني غير متواجد حالياً

جامعي

 
تاريخ التسجيل: Apr 2013
التخصص: الاداب
نوع الدراسة: ماجستير
الجنس: أنثى
المشاركات: 34
افتراضي معايير تقويم المناهج


معايير تقويم المناهج
تعد المناهج الركيزة الأسية في المنظومة التربوية وهي الحجر الأساس الذي يرسم ملامح المجتمع ، وقبل الخوض في مسار تقويمه يجب علينا أن نتعرف على المنهج من كل جوانبه وأخذ صورة حول المنهج.
مفهوم المنهج
لغة : جاء في كتابه عز وجل المائدة (الآية48 ) ولكل جعلنا منكم شرعة ومنهاجا --) فكلمة المنهاج تعني الطريق الواضح ، وأصل كلمة المنهاج من فعل نهج وتعني سلك والمنهاج يعني الطريق وبالتالي يصبح المعنى سلك الطريق البين.
اصطلاحاُ: جاء في المعجم التربوي : المنهاج هو تتابع جميع الخبرات المخططة الممكن الحصول عليها ، التي توفرها المؤسسة التعليمية لمساعدة المتعلمين على تحقيق النتائج التعليمية المنشودة إلى أفضل ما تستطيع قدراتهم.
المنهاج: مجموعة خطط تربوية وتكوينية تهدف إلى تكوين أفراد المجتمع حسب متطلباته وهو رؤية حول ما سيكون عليه المجتمع بعد فترة من الزمن أما البرنامج مجموع المقررات الدراسية والمعلومات العلمية المرتبة في شكل محاور هادفة لمادة ما ولمستوى ما ولمرحلة من المراحل التعليمية محددة.
المقرر: جزء من البرنامج وهو مجموعة من الخبرات التعليمية في حقل دراسي يقدم خلال وقت محدد (سنة أو فصل) يحصل المتعلم منه على درجات عادة، ويعطي المقرر كل مستوى دراسي عنواناً أو رقماً معيناَ.
أسس بناء المناهج:
لكل عمل فكري أو عضلي نسعى به إلى النجاح لابد أن يكون قائماً على أسس وفي هذا العنصر سنتطرق إلى أهم الأسس التي يجب أن يتبناها المنهاج.
1-لما كان المنهج ناقلاً للمعارف وإكسابها للمتعلمين ، يجب على المنهج أن يكون قادراً على الوصول إلى المصادر الأصلية وتوظيفها لحل المشكلات.
2-لابد أن يسعى المنهج إلى إكساب الفرد أقصى درجة من المرونة والسرعة في التفكير والقدرة على التكيف الاجتماعي والفكري.
3-أن يمنح المنهاج للمتعلمين القيم الأخلاقية والثوابت الشخصية التي تساعده في العمل وأن يحيا حياة سليمة من الناحية الوجدانية الاجتماعية للفرد والاجتماعية.
4- لابد للمنهج أن يتصدى للروح السلبية بتنمية التفكير الإيجابي وقبول المخاطرة وتنمية مفهوم المشاركة.
أنواع المناهج التربوية:
تعددت المناهج التربوية وتنوعت وذلك حسب الأهداف المسطرة والغايات المرجوة ومن هذه الأنواع نجد :
1-المنهج الخفي: وهي مجموعة من الأفكار والقيم والاتجاهات والمفاهيم والعمليات العقلية يكتسبها المتعلم خارج المنهاج المعلن الرسمي بطواعية ودون إشراف ، ويأتي من خلال التفاعل بين المتعلم وزملائه والمتعلم ومحيطه التربوي من معلمين وإداريين من خلال الأنشطة غير الصفية من خلال الأنشطة غير الصفية وتكون بملاحظة القدوة.
المنهاج الرسمي أو المعلن: وتعني الوثيقة الرسمية الصادرة من وزارة أو الهيئة المكلفة بالتعليم ، وتتضمن هذه الوثيقة الأهداف العامة والمحتوى المعرفي والأنشطة التعليمية وكذا أساليب التقويم وتسمى في بعض الدول بالمقررات الدراسية.
تقويم المناهج:
عرف الشافعي وزميلاه تقويم المناهج بأنها عملية إصدار حكم على صلاحية المناهج الدراسية عن طريق تجميع البيانات الخاصة للحكم عليها، وتحليلها، وتفسيرها في ضوء معايير موضوعية تساعد على اتخاذ قرارات مناسبة بشأن المنهج.
أما الوكيل والمفتي فيريان أن تقويم المنهج عندهما هو عملية "جمع الأدلة التي تساعد على تحديد مدى فاعلية المنهج، أي مدى تحقيق المنهج لأهدافه ، وذكرا أن ثمة جانبين لتقويم المنهج ، الأول يحكم على المنهج من خلال توافر معايير أسسه ومكوناته ، ويسمى التقويم الداخلي للمنهج ، أما الجانب الآخر من التقويم فهو ذلك الذي يحكم على فاعلتيه في إحداث التغيرات المطلوبة في المتعلمين ، ويسمى التقويم الخارجي للمنهج.

معايير تقويم المناهج:
في عملية تقويم المناهج يجب الاستناد إلى معايير يجب الاستناد إلى معايير مهمة وأساسية حتى يكون التقويم ذو فائدة على القائمين بعملية التقويم ، وأن المعايير هو بمثابة أطر ثابته تحدد العمل ، وتنقسم معايير تقويم المنهج حسب كل مستوى مكون له ، وفي هذا نذكر بعض المعايير لتقويم المنهج:
1-الأهداف وتشمل المعايير التالية:
المعيار الأول: اتساق الأهداف مع طبيعة المجتمع وطبيعة العصر ومجتمع المعرفة : وهذا بدوره ينقسم إلى معيارين :
المعيار (1) : اتساق الأهداف مع طبيعة المجتمع وذلك من خلال المؤشرات التالية:
تتسق الأهداف مع القيم وعادات المجتمع.
تدعم النسق الأخلاقي والقيمي للمجتمع.
تدعم الهوية الوطنية والعربية.
تدعم مفهوم الديمقراطية والتسامح.
2-اتساق الأهداف مع مجتمع المعرفة وطبيعة العصر: وذلك من خلال المؤشرات التالية:
تساير الأهداف مع الاتجاهات العالمية المعاصرة لمجتمع المعرفة.
تشجع على التعلم طوال الحياة
تشجع على التنمية المستدامة
تساعد في تحقيق التعلم للجميع
تشجع على استخدام مصادر المعرفة المتعددة والتكنولوجيا المتقدمة.
المعيار الثاني: ملائمة الأهداف وتوازنها وتكاملها وذلك من خلال المؤشرات التالية:
تلبي الأهداف الاحتياجات الفعلية واهتمامات المتعلمين.
تراعي مستويات التعلم النمائية.
تتلاءم مع الزمن المتاح لتحقيق الخبرة التعليمية.
تتلاءم مع الإعداد المستقبلي للمتعلمين.
تراعي الفروق الفردية بين المتعلمين.
توازن الأهداف وتكاملها:
تراعي الأهداف التوازن بين المكونات المكون المعرفي والمكون المهاري والمكون الوجداني.
تراعي التوازن بين احتياجات الفرد والمجتمع.
تراعي التوازن بين الجوانب النظرية والتطبيقية والعملية .
تحقق التكامل بين المواد الدراسية المختلفة.
تراعي التوازن بين إعداد المتعلم للحاضر والمستقبل.
المعيار الثالث: شمول الأهداف واتساعها وتنوعها.
شمول الأهداف:
ترابط أهداف المواد الدراسية ببعضها البعض.
تشمل جوانب نمو المتعلم المختلفة (الروحية، العقلية ، والنفسية )
تراعي المفاهيم الكبرى للمواد الدراسية.
تركز على الأداءات الحقيقية للمتعلم.
تنوع الأهداف:
تتنوع الأهداف من حيث العمومية والخصوصية والجماعية والفردية.
المعيار الرابع : واقعية الأهداف وقابليتها للتحقيق:
واقعية الأهداف.
تراعي بيئة التعلم اللازمة لتحقيقها.
تراعي الموارد المادية والبشرية اللازمة لتحقيقها.
وأن تكون قابلة للتنفيذ.
المحتوى ويتضمن عدة معايير:
المعيار الأول : تناسب المحتوى لأهداف المنهج.
المؤشرات:
يتسق المحتوى مع الأهداف المعرفية للمنهج.
يساعد على اكتساب المفاهيم الأساسية للمنهج.
يساعد على اكتساب ثقافة عامة لدى المتعلم.
يتسق المحتوى مع الأهداف الوجدانية والمهارية.
يساعد على اكتساب مهارات التفكير.
يرتبط بميول وحاجات المتعلمين.
المعيار الثاني : اتساق المحتوى مع الاتجاهات الحديثة في التعلم.
المؤشرات :
تتصف موضوعات المحتوى بالحداثة.
يركز على المفاهيم الأساسية الكبرى.
يعمل على ترسيخ مفاهيم الجودة والتحديث في المعارف.
يوازن بين الجوانب النظرية والتطبيقية والنكنولوجية.
يرسخ قيم العمل لدى المتعلم.
المعيار الثالث: تحقيق وحدة المعرفة وتكاملها
المؤشرات:
يركز على وحدة المعرفة .
يتكامل المحتوى مع المواد الدراسية
يراعي تتابع موضوعات المنهج خلال الصفوف المختلفة
المعيار الرابع ارتباط المحتوى بالبعدين الفردي والمجتمعي للمتعلمين.
المؤشرات
ترتبط موضوعات المنهج بالمهارات الحياتية وإدارة الحياة.
يوظف المحتوى لمهارات حل المشكلات التي تواجه المتعلم.
يرسخ الحس الجمالي للمتعلم
يدعم الإحساس بالإنتماء للوطن والهوية الذاتية.
يبرر الإيجابيات والإنجازات.
طرق التدريس:
المعيار الأول: إسهام طرق التدريس في تحقيق المنهج.
المؤشرات:
تنوع طرق التعليم.
تراعي الفروق الفردية بين المتعلمين.
تنوع بين الخبرات المباشرة وغير المباشرة.
توفر طرق التدريس بيئة تعلم مواتية.
تتناسب مع الموقف التعليمي
تتيح الفرصة لكل من المتعلمين للفهم والاكتساب .
المعيار الثاني: توظيف طرق التعليم للوسائل المتقدمة.
المؤشرات:
تساعد الطرق التدريس على استخدام والوسائل المتقدمة في التعليم.
توظف مصادر المعرفة والتكنولوجيا في تنفيذ الأنشطة التعليمية والتعلمية.
تنمي طرق التدريس مهارات التعلم الفردي واستخدام الحاسب الآلي
ملائمة طرق التدريس للتقويم الشامل للمتعلم
المؤشرات
مدى استخدام طرق التدريس لأساليب ومصادر متنوعة للتقويم للمعلمين.
تدعم التقويم الأصيل
تدعيم التقويم المتنوع
تسهم طرق التدريس في إنماء مهارات التقويم الذاتي للمتعلمين.
الأنشطة التعليمية مع الأهداف :
المعيار الأول : اتساق الأنشطة مع أهداف المنهج.
المؤشرات:
تراعي الأنشطة الأهداف المعرفية والوجدانية والمهارية.
تساعد في تحقيق خبرات المنهج المستهدفة.
ترتبط الأنشطة بمحتوى المنهج.
تساعد في تنمية الذكاءات المتعددة
تساعد في اكتشاف الموهبة لدى المتعلم
تنوع الأنشطة وتكاملها
المؤشرات :
تتنوع الأنشطة حسب قدرات المتعلمين واهتماماتهم.
تتنوع الأنشطة وتكاملها :
المؤشرات
تتنوع الأنشطة حسب قدرات المتعلمين واهتماماتهم.
تتنوع الأنشطة حسب الموقف التعليمي.
تتنوع الأنشطة بين الفردية والجماعية والصفية واللاصفية.
تتكامل الأنشطة بين الفردية والجماعية والصفية واللاصفية .
تتكامل الأنشطة في المادة الدراسية الواحدة وبين المادة الدراسية والمواد الدراسية الأخرى.
المستويات المعيارية لنواتج التعلم:
المعيار الأول: تمكن المتعلم المعارف الأساسية للمواد الدراسية المختلفة.
يعبر عن أفكاره بلغة صريحة .
يتوافر لدى المتعلم ثقافة عامة مناسبة للعصر.
يطبق المعرفة في عملية البحث والاستقصاء.
يمارس عمليات التفكير الناقد والإبداعي .
يحل المشكلات بطرق إبداعية
يستخدم المفاهيم في الحياة اليومية.
يوظف مصادر المعرفة المتاحة في الحياة اليومية.
يوظف تكنولوجيا المعلومات المعاصرة.
يتقبل وجهة نظر الآخرين.
يتعامل مع الآخرين دون تعصب أو تفرقة.
يضع أهداف وخطط لحياته.
يقوم ذاته بموضوعية عاملاً على تطويرها.
يكون قادراً على تحمل المسؤولية.
المؤشرات:
توجد معايير لكل عنصر من عناصر المنهج.
تغطي المؤشرات كل معيار من معايير المنهج.
ترتبط معايير المنهج ببعضها البعض.
يتكامل دليل المعلم مع الكتاب المدرسي.
يتسق المنهج مع القضايا والاتجاهات المعاصرة.
تراعي وثيقة المنهج الأهداف الصريحة والخفية .
توفر المدرسة بيئة مواتية لتنفيذ المنهج.
تهيئ المدرسة المحيط لتنفيذ المنهج.
تحقق اندماج المتعلمون في الأنشطة الصفية واللاصفية.
من خلال عرض لمعايير تقويم المنهج اتضح أن للمعايير فلسفة قائمة بذاتها تحاول جاهدة أن تصل بالأشياء إلى أحسن مستويات الجودة ، فمن خلال المعايير تتضح ملامح نقطة الوصول وتحدد الجهود، فهي بمثابة نقاط مهمة يتفق عليها لتقييم أي منهاج كلن سواء للجامعة أو في المدرسة أو أي جهة كانت.
معايير تقويم المناهج الدراسية
مجلة الميدان للدراسات الرياضية
يوسف بن تيشه



رد مع اقتباس

 

إضافة رد

أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

 

 


الساعة الآن 04:55 PM


Powered by vBulletin® Version 3.8.9 Beta 3
Copyright ©2000 - 2021, vBulletin Solutions, Inc.
Ads Organizer 3.0.3 by Analytics - Distance Education

أن كل ما ينشر في المنتدى لا يمثل رأي الإدارة وانما يمثل رأي أصحابها

جميع الحقوق محفوظة لشبكة سكاو

2003-2021